fbpx

شمس الحوامدية يكتب عن الاستاذ محمد عبد الحميد

عماد جبر
2021-06-05T17:26:56+02:00
مقالات
5 يونيو 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
بقلم: شريف شمس
196935040 4085342918214852 2748349504772046425 n - حواديت اون لاين
الاستاذ محمد عبد الحميد

كثيرا ما يستوقفني القلم عن بداية تتناسب إيجابيا مع شخصية العدد …لعلني ابحث دائما في قاموس مصطلحات القيم الأخلاقية علني أجد ما أبدا به ..ولكن أجدني اكتب باستفاضة بسيطة عما يشعر به قلمي الذي يتلقاه من المشاعر والحب والاحترام الذي اكنه لكل شخصية .

ورائد اليوم الذهبي …هو العاشق الباسم. ..هو القائد الرائد …هو القلب الحاني. ..والمعلم بضمير يأخذك لأسلوب التعلم الأبوي الذي تراه في . اباك. .أو .اخوك ..أو عمك. .أو حتي قريب لك يتمني لك الخير .بل يهيئه ويرسمه لك .
رائد جيل العظماء …الرائد الذهبي . والاب الروحي للجميع. .. الأستاذ
(((( محمد عبد الحميد )))
الحاضر الغائب في كل نبضة من نبضات قلوبنا. .
اللهم عافه واعف عنه واسكنه الجنة برحمتك يارب العالمين اللهم تجاوز عن سيئاته اللهم بدله بدار خير من داره اللهم نقه من الذنوب والخطايا كما ينقي الثوب الأبيض من الدنس اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة برحمتك يارب العالمين اللهم أغسله بالماء والثلج والبرد اللهم يمن كتابه ولقنه الشهادة برحمتك يارب العالمين.
اللهم آمين
اللهم أمين
اللهم أمين. .يارب العالمين .
.
البداية :
ودائما العقل السليم في الجسم السليم. ..كيف لا وهو رائد وقائد التربية الرياضية التي قدمت حتي وقتنا هذا معلمون ومعلمات أفاضل تربوا علي أسلوبه ورقي تعامله ..
.
عشق الأستاذ محمد …مفهوم التربية الرياضية ..وجعل من حصة الألعاب .منهجا تربويا يسير عليه الجميع ….فقبل أن يقود مدرسة كمدير ناجح بكل المقومات .فكان معلما مخضرما. .أحب مهنته فأحبته. .فابدع وابتكر ..فتميز طلابه بكل جدارة. . فأصبح للتربية الرياضية مكانة ومهابة وعشق .
..
مواقف لا تنسى .
..
تعلق الكثير من طلاب جيل رائدنا اليوم باليوم الدراسي وكان من الصعب أن يضع طالب اسمه في قائمة الغياب ..
(( اوعي تغيب النهاردة ..لأن عندنا حصة العاب يقودها أستاذ محمد ))
طيب جبت لبس الألعاب …؟؟؟؟؟
زي التربية الرياضية في الماضي يا سادة جزا لا يتجزأ من تلك الحصة التربوية الرياضية الأكثر من ممتعة للجميع ..
فنجد في ذلك العصر الذهبي ..
كرة القدم ..رمي الجلة. .الكرة الطائرة ..طبعا والعديد من الأنشطة الرياضية التي كانت تفعل بحب واهتمام لاكتشاف المواهب.
..
القائد المحب لعمله المهني ..هو القائد البناء . الذي يخلق جيل فعال ..يمارس موهبته ويجد من ينميها فخورا بما وهبه الله بتلك الموهبة .
..
تألق قائدنا الذهبي اليوم في فن القيادة والإدارة المدرسية …فقد تعامل مع الجميع بدماثة الأصل الطيب التي احتوتها الأخلاق الرياضية …والتي شعر بها الجميع بلا استثناء ..
..
أن القائد ياسادة …آب تجده ..أخ تجده …قريب تجده ..هو يزرع كي يحصد معنا الآن حصاد ما قدمه من سنوات في خدمة التربية والتعليم.
نحن الآن نحاول أن نرد الجميل .. ليس في أحياء ذكراك فقط أستاذنا الفاضل. .بل في دعاء نتوجه به جميعا الي الله عز وجل.
اللهم اجعل قبر الأستاذ محمد عبد الحميد في كل لحظة تمر عليه بقبره روضة من رياض الجنة برحمتك يارب العالمين.
..
ولنا لقاء قريب لنسترجع فيه معا ذكريات وعبق جيل العمالقة .الجيل الذهبي .


مواضيع قد تهمك


رابط مختصر

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع