fbpx

وزارة الشباب تشيد بتنظيم المنتدي العربي للشباب والبيئة ال١١ التغيرات المناخية وتأثيرها على المدن التراثية”

5 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 7 أشهر
عماد جبر
منوعات
كتبت: هند سعيد

WhatsApp Image 2021 12 05 at 12.32.26 PM - حواديت اون لاين
طالب الدكتور علاء الدين الدسوقي – مدير عام البرامج الثقافية والفنية بوزارة الشباب والرياضة الشباب المشارك بالمنتدي العربي للشباب والبيئة فى دورته الحادية عشر من محافظة أسوان، بوضع افكار ورؤى تساعد دول العالم فى وضع آليات وسياسات للتعامل مع قضية التغيرات المناخية..مشيرا الى تقديم كل الدعم للمنتدى لجميع الوزارات والشباب خاصة وأن أحد روافد الاقتصاد المصرى قائمة على السياحة.
جاء ذلك خلال مشاركة الدسوقى فى افتتاح فعاليات المنتدي العربي للشباب والبيئة والذي ينظمه الاتحاد العربي العربي للشباب والبيئة تحت عنوان ” التغيرات المناخية وتأثيرها على المدن التراثية” بمشاركة ثمان دول عربية، والعديد من الهيئات والمؤسسات المتخصصة وأكثر من ٢٥٠ شابا وفتاة بمختلف الدول العربية والأفريقية وبحضور ممدوح رشوان رئيس المنتدي والأمين العام للاتحاد العربي للشباب والبيئة ، مجدى علام رئيس الاتحاد ، الدكتورة جيهان البيومى عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، المهندس يحى عبدالمنعم ابوزيد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسوان.
ووجه الدسوقى الشكر للامين العام للاتحاد على مواكبته السريعة للاحداث ليكون الاتحاد أول هيئة شبابية تتفاعل مع التوجيهات الخاصة بالاهتمام والتكيف مع المتغيرات المناخية خاصة مع إعلان إستضافة مصر رسيما مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ القادم COP27 بشرم الشيخ في 2022.
من جهتها ،أكدت الدكتورة جيهان البيومى عضو لجنة التعليم بمجلس النواب حرصها على لقاء شباب الجامعات لنشر الفكر التنموي، وتمكين الشباب من التغلّب على الصعوبات التي تواجههم، والعمل على إنجاز وتنفيذ أفكار مشروعاتهم..مشيرة الى أن الشباب هم الثروة الحقيقية لمصر ويجب ابراز كل الحقائق لهم، متمنية مزيد من مشاركة الشباب فى منتدى شباب العالم الفترة القادمة.
وأشارت جيهان الى اطلاقها مبادرة بعنوان “المستقبل يبدأ بفكرة”، والتى تسعى للعمل على اكتشاف ودعم المبتكرين واستقطاب الحلول الابتكارية من خلال إشراك جميع فئات المجتمع، والعمل على تعزيز المشاركة المجتمعية لدى جميع الشباب، مؤكدة أن هناك طاقات هائلة للشباب يجب استغلالها نحو بناء المجتمع وذلك من خلال إشراكهم عن طريق تلقى الاقتراحات والأفكار.
ووجهت البيومى الشكر للاتحاد للجهود المبذولة لمساعدة الشباب واشراكهم فى مواكبة الاحداث بصفة مستمرة كل عام من خلال الافكار التى يتناولها المنتدى ..لافتة الى أن أسوان تتمتع بمقومات طبيعية وتاريخية وتراثية وبشرية، تؤهلها لاستعادة الثقة والأمن وجذب السياحة الداخلية والخارجية، خاصة فى هذا الوقت المفضل للسياحة والسفر والرحلات.
من جانبه، قال الدكتور ممدوح رشوان رئيس المنتدي والأمين العام للاتحاد العربي للشباب والبيئة إن فعاليات المنتدى تبدأ من مدينة أسوان، ويختتم بمدينة الأقصر، حيث يشهد جلسات عامة وورش عمل فرعية حول قضايا التغيرات المناخية والمياه وغيرها من القضايا الشبابية والبيئة.
وأضاف رشوان أنه على هامش المنتدى هناك فعاليات تشمل زيارة المواقع الأثرية والمعالم السياحية فى مدينتا السحر والجمال الأقصر وأسوان..مشيرا الى أن المنتدى فرصة هامة لتبادل الخبرات بين الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة حيث يتناول المنتدي ٤ قضايا رئيسية وهي التراث وحوار الثقافات مع تمكين الشباب والمرأة بجانب قضايا الشباب مثل البطالة.
وأشار الامين العام للاتحاد ، الى أن السياحة من أكثر الصناعات نموا فى العالم وأصبحت اليوم من أهم القطاعات فى الاقتصاد العالمى فالسياحة من منظور اقتصادى هى قطاع انتاجى يلعب دورا مهما فى زيادة الدخل القومى وتحسين ميزان المدفوعات ومصدرا للعملات الاجنبية وفرصة لتشغيل الايدى العاملة.
وقال رشوان إنه لتحقيق برامج التنمية تم اطلاق مصطلح السياحة المستدامة فيما يعرف بالاقتصاد الاخصر وعلى الصعيد البيئى تعتبر السياحة عاملا جاذبا للسياح لاشباع رغباتهم من حيث زيارة الاماكن الطبيعية المختلفة والتعرف على تضاريسها بالاضافة الى زيارة المجتمعات المحلية للتعرف على عاداتها وتقاليدها.
وأوضح رشوان أن المدن التراثية هى المدن التى تتضمن ماتركه السابقون من موروثات فكرية وحضارية وثقافية وهى ملك للانسانية كلها ويتوجب الحفاظ عليها واليوم تواجه بعض المدن التراثية العربية واثارها العديد من المشاكل ابرزها الاهمال والاثر السلبى لعوامل التعرية المناخية وعدم الصيانة والترميم والتعرض للنهب والسرقة .
وذكر أن الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي شريك أساسى فى المنتدى من خلال تقديم ورش العمل والرسم والسباكة للتوعية بقضايا المياه وكيفية الحفاظ عليها، وتنسيق الجهود لتحويل ورش العمل الي خطة عمل علي أرض الواقع.
من جانبه ، أكد الدكتور إيهاب عبد العزيز مدير برنامج المياه والاصحاح البيئى بمنظمة اليونيسيف أن قضية التغيرات المناخية تحظى بإهتمام عالمي غير مسبوق لتصبح بحق قضية القرن الحادي والعشرين؛ حيث شغلت الخلافات حول كيفية التعامل معها مساحات واسعة من النقاشات العلمية والسياسية والاقتصادية في كافة الأوساط الأكاديمية والبحثية والتنفيذية، بل امتد الأمر إلى الفن والسينما ؛ حيث ناقشت عدد من الأفلام الروائية جوانبها المختلفة وتأثيراتها المحتملة.
وذكر عبدالعزيز أن التأثيرات السلبية لظاهرة التغيرات المناخية باتت تلحق بدول العالم، ليكون النشء من الأطفال والشباب من بين المجموعات الأكثر تهديداً، حالياً ومستقبلياً نظراً لتأثير التغيرات المناخية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومن هنا يجب خلق الوعى ومناقشة المقترحات والحلول لمستقبل أطفالنا.
من جانبه، أكد المهندس يحى عبدالمنعم ابوزيد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسوان، أن قضية “التغيرات المناخية وتأثيرها على المدن التراثية” ومن خلال بعض الشواهد المناخية يعد موضوع الساعة على مستوى العالم، ومصر تزخر بالمدن التراثية على امتداد موقعها، وبلاشك أن أسوان مدينة تاريخية واثرية هامة، وتأثرها بالتغيرات المناخية له تبعاته علينا نحن فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى.
وأشار عبدالمنعم إلى استعدادات الشركة فى إطار توجيهات الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، لمواجهة مظاهر الطقس السيئ والأمطار والسيول التى تعرضت لها، واستعداد الشركة بأطقمها الفنية مع الجهات الأخرى المعنية بالمحافظة، ودعم الشركة القابضة وشركاتها التابعة للتعامل مع موجات الطقس المناخية.
وكرم المهندس يحى عبدالمنعم، إحدى المتسابقات الفائزات فى مسابقة الرسم كل نقطة بتفرق التى نظمتها الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي .

الاخبار العاجلة

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع