fbpx

وزيرة البيئة تشيد بدعم القيادة السياسية لتطوير القرى المصرية وتؤكد: “صفط تراب” خير نموذج لقرى متوافقة بيئيا

عماد جبر
منوعات
13 فبراير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
كتبت: هند سعيد

WhatsApp Image 2021 02 13 at 2.53.04 PM - حواديت اون لاين
أعربت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة عن سعادتها بالخطوات الفعلية التى تم إنجازها بقرية صفط تراب ودعم القيادة السياسية لتطوير القرى المصرية وعمل الحكومة بأكملها فى اعمال التطوير كلا حسب اختصاصه .
جاء ذلك خلال كلمة وزيرة البيئة بالمؤتمر الذى نظمته محافظة الغربية اليوم السبت لعرض أعمال التطوير بالقرية بحضور ممثلى البرلمان بمجلسى النواب والشيوخ والشباب وممثلى الوحدات المحلية وجهاز شئون البيئة بطنطا.
وأكدت فؤاد أن فكرة أعمال التطوير فى صفط تراب اساسها مشاركة الشباب جنبا الى جنب مع الحكومة وعمليات التنسيق مع جميع القطاعات ، وهذا هو التحدى الذى عملت عليه وزارة البيئة وهو تنفيذ مفهوم المشاركة الحقيقية بين جميع الجهات فى الدولة لتحقيق ما نرمى اليه من أهداف وهى القرى المتوافقة بيئيا .
وقالت فؤاد إن نموذج “صفط تراب البداية “هو إنعكاس للتعاون بين السلطة التشريعية و السلطة التنفيذية والمحليات والمجتمع و الشباب وايضا المصريين بالخارج، فالقيادة السياسية تطرح الرؤية والمصريين سواء داخل مصر أو خارجها تسعى لتحقيقها ، مشيرة الى انه عندما نتكلم عن قرية أو منشأة أو مدينه متوافقة بيئيا لابد من وجود هدف نسعى لتحقيقة وتوافر تمويل وخطة زمنية وتحديد للادوار .
وأضافت وزيرة البيئة أن الوزارة سعت الى دعم محافظة الغربية بالمعدات لرفع التراكمات بمنظومة المخلفات الصلبة البلدية و التعاون مع المحافظة ووزارة الموارد المائية والرى لرفع المخلفات من الترع والمصارف ، وسيتم مساعدة المنشآت الصناعية بالقرية خلال الفترة القادمة لتوفيق أوضاعها وانشاء محطات معالجه لمياه الصرف الصناعى لتلك المنشآت ، بالاضافة الى عمليات الزراعة والتجميل داخل القرية .
وحول طرح النائب محمد كمال مرعى لاهمية وجود مشروع البيوجاز فى صفط تراب ومحافظة الغربية بشكل عام لوجود كمية كبيرة من روث الحيوانات والمتبقيات الزراعية، أوضحت فؤاد أن الوزارة تعمل على نشر مفهوم الطاقة الحيوية بالقرية تمهيدا لتنفيذها بالقرية حيث تم التعاون مع جمعية صفط تراب للتعريف بتكنولوجيا الطاقة الحيوية واستخدامها فى إستخراج الطاقة والسماد من خلال تدوير مخلفات الحيوانات وذلك بواسطة الشركات التى انشئتها وزارة البيئة ودربت كوادرها من خلال مؤسسة الطاقة الحيوية التابعة للوزارة .
و قدمت فؤاد الشكر والتقدير لشباب القرية على ما قاموا به من جهود فى تلك الحملة وحماسهم الى التغيير ..مشيرة الى أن هذا النموذج هو ما نريد تحقيقة فى باقى القرى وهى فكرة التلاحم والتعاون والالتفاف لتحقيق الهدف .
وأشارت فؤاد الى دعم وزارة البيئة لهؤلاء الشباب، والتزامها بتنفيذ البرنامج الزمنى المعد خلال 6 شهور ثم البدء بالمرحلة التالية.. داعية الشباب الى استمرارهم فى التغيير رغم ما نمر به من ظروف صعبة بسب جائحة كورونا .
وردا على استفسارات النواب بمحافظة الغربية حول تراكمات القمامة بالمحافظة ، اشارت وزيرة البيئة الى دعم منظومة المخلفات بمحافظة الغربية بعدد 39 معدة شاملة سيارات قلاب ولوادر بمبلغ 48.6 مليون جنيه بعقود شاملة الصيانه وقطع الغيار لمدة 4 سنوات ، حيث تعد إحدى المحافظات الواقعة فى نطاق عمل البرنامج، مضيفة انه جارى العمل على انشاء محطة وسيطة ببسيون خلال النصف الثانى من العام الحالى، والعمل على انشاء خليتين بالمدفن الصحى بالسادات وإعادة تأهيل الخلايا القديمة .
وتابعت فؤاد أن دور وزارة البيئة هو التخطيط والرقابة ودور وزارة التنمية المحلية التنفيذ ..مؤكدة على أنه سيتم التنسيق مع محافظ الغرببة لإعادة النظر فى توزيع المعدات الموجودة بالمحافظة لتزويد الطاقة الاستيعابية للمحلة الكبرى، كما سيتم الاعداد لمصنع اعادة التدوير بالمحلة الكبرى فى خطة العالم الحالى.
من جانبه، قال الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية إن ما يحدث هو ملحمة حقيقية من تضافر الجهود بين الوزارات المعنية واستمرارا للتعاون مع وزارة الهجرة في عدد من المبادرات، من بينها مبادرة “مراكب النجاة”، وتم من خلال هذا التعاون تدريب 1000 شاب مع برنامج إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني، كذلك دعم القرى المنتجة وحصر احتياجاتها، ونبحث خلال هذه الفترة انشاء مركز للتدريب المهني بالتعاون مع وزارة الهجرة، ووضع خريطة استثمارية لمحافظة الغربية بالاستعانة برجال الأعمال المصريين بالخارج.
وأضاف رحمى أن محافظة الغربية بالتعاون مع وزارتي الهجرة والبيئة، تبدأ اليوم تنفيذ نموذجا متطورا في محاولة جادة لتطوير عدد من القرى بالمحافظة والبداية ستكون بقرية صفط تراب، تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية من خلال مبادرة “حياة كريمة”، عن طريق جعل هذه القرية ضمن القرى المستدامة.
وكشف رحمى عن إتمام الاتفاق على تأسيس منطقة صناعية بقرية “قتامة” التي تشتهر بصناعة الأثاث والبدء بالفعل مع وزارة الانتاج الحربي على انشاء المنطقة على مساحة ١١ فدان .
وقال محمد الدوي المتحدث باسم شباب صفط تراب، إن ما وجده شباب تلك القرية من دعم يعد غير مسبوق، حتى يصل الأمر لزيارة وزراء معنيين من الحكومة المصرية للقرية وإطلاق حملة تطويرها وتضافر كافة الجهود بالتعاون مع المصريين بالخارج، لوضع القرية على الطريق الصحيح نحو تنمية واستدامة حقيقية.


مواضيع قد تهمك


رابط مختصر