fbpx

كلية جديدة لعلوم الطاقة الجديدة والمتجددة بجامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر

3 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
عماد جبر
التعليم
كتب: عماد جبر

IMG 20211103 WA0004 - حواديت اون لاين
وافق مجلس جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، على استحداث كلية لعلوم الطاقة الجديدة والمتجددة، بمقر جامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر، وذلك في إطار حرص الجامعة على تهيئة بيئة مُشجعة للعلوم والتكنولوجيا والإبتكار، وإنتاج المعرفة وتسويقها بكفاءة وفعالية، ودعم المنافسة العلمية المبنية على التميز بما يساهم في زيادة معدل النمو الاقتصادي الوطني وتحقيق تنمية مستدامة والإرتقاء بالمجتمع وجودة حياة الإنسان.
وأكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، ضرورة مراعاة المؤسسات التعليمية لمتطلبات الثورة الصناعية الرابعة ودعم احتياجات الدولة بما يتيح القدرة على مواجهة تحديات المستقبل، موضحًا أن الإحصاءات العالمية تشير إلى اختفاء 35% من الوظائف المعروفة خلال الـ10 سنوات القادمة، واختفاء 45% منها خلال 25 عامًا، نتيجة التطور التكنولوجى عامة وفي المجال الصناعي خاصة، لافتًا حرص الدولة المصرية على تطوير المنظومة التعليمية بما يتلاءم واحتياجات سوق العمل على المستوى المحلي والعالمي.
وأوضح الدكتور محمد الخشت، أن إنشاء كلية الدراسات العليا لعلوم الطاقة الجديدة والمتجددة يتم على نمط جامعة “البوليتكنيك ميلانو” الإيطالية، مشيرًا إلى وجود مذكرة تفاهم بين الجامعتين تُتيح تبادل المعرفة والتكنولوجيا والمناهج والخبرات ونظم التعليم المتقدمة، بالإضافة إلى تبادل أعضاء هيئة التدريس، وإمكانية قضاء الطلاب عددا من الفصول الدراسية في الكليات المناظرة، واستحداث برامج أكاديمية مشتركة، مشيرًا إلى أن اعتماد جميع البرامج والمقررات يتم على المستويين المحلي والعالمي، بما يتيح لخريجي جامعة القاهرة المنافسة في سوق العمل الدولي، ويساهم في الارتقاء بمكانتها ووضعها في مصاف الجامعات العالمية المرموقة.
وتستهدف جامعة القاهرة من استحداث كلية لعلوم الطاقة الجديدة والمتجددة عدة غايات، أهمها تحسين نوعية التعليم وتجويد مخرجاته وبناء القدرات في النظام التعليمي لخلق أجيال قادرة على المنافسة، وتطوير البحث العلمي التطبيقي ونشر نتائجه ومساهمته في التنمية الشاملة بالبلاد، وتطوير استخدام التقنيات الحديثة لدعم العملية التعليمية، كما يستهدف بناء القدرات وتطوير الموارد البشرية على المستوى القومي، والتعاون الدولي وتقوية الصلات العلمية بين مؤسسات التعليم العالي ومثيلاتها في العالم، بالإضافة إلى الوفاء بالتزامات العملية التعليمية وتمويل التعليم العالي باعتباره خدمة عامة، ورعاية الطلاب والاهتمام بالتكوين الثقافي والنفسي لاستكمال بناء الشخصية المتكاملة للطالب الجامعي.
وتقدم الكلية برامج دراسية متميزة بصفات تكنولوجية تتوافق مع متطلبات سوق العمل وتحقيق الخطة الإستراتيجية للدولة 2030، وذلك من خلال 10 برامج دراسية، وهي برنامج الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة الكيميائية، والطاقة النووية، والطاقة الكهرومائية، والطاقة الحيوية، وطاقة الوقود الحيوي، وطاقة حرارة الأرض، طاقة المد والجزر، بالإضافة إلى برنامج الطاقة للهيدروجين الأزرق والأخضر.
وتُتيح الكلية كافة الإجراءات والخدمات لجميع منتسبيها من خلال نظم إلكترونية تعمل بشكل تكاملي، وبتسلسل منطقي في توقيتات محددة، وتكون مراقبة ذاتيًا، مع إمكانية اكتشاف الأخطاء وتصحيح الخطوات تلقائيًا، حيث تتم إدارتها بدرجة كبيرة من السهولة والسرعة والدقة، من خلال منظومة متكاملة ولوحة التحكم في النظم وخطوات تدفق العمل والإجراءات والقيادة، تتسم بالذكاء والتقنية العالية، كما توفر الكلية قاعات التدريس الافتراضية (Virtual Class Room)، والمعامل الافتراضية (Virtual Lab’s)، وبعض نظم المحاكاة (simulation) التي تساعد بقوة في العملية التعليمية باعتبارها وسائل حديثة ومتطورة.
وستكون هيئة تدريس الكلية باختيار المتميزين ذوي الكفاءة العالية، وبناءً على سجل أبحاثهم، ونشرها دوليا في الدوريات العلمية ذات التأثير العالي، موضحًا نجاح الجامعة في جذب عدد من أعضاء هيئة التدريس العالميين ممن سيشاركون خبراتهم التعليمية العالمية داخل الفصول الدراسية، ويعملون على خلق بيئة تعليمية مشجعة وملهمة للطلاب، بالإضافة إلى تأمين تمويل خارجي وإنشاء تعاون بحثي وعلمي مع معاهد بحثية وجامعات محلية وعالمية، لضمان مستوى تعليمي عالمي.

الاخبار العاجلة

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع