fbpx

لتأسيس خطاب ديني جديد: محاضرة للخشت والأزهري كاشفة حول الثوابت والمتغيرات في الإسلام بجامعة القاهرة

28 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
عماد جبر
التعليم
كتب: عماد جبر

IMG 20211228 WA0109 - حواديت اون لاين
شهدت قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، محاضرة مشتركة عن “الثوابت والمتغيرات في الإسلام” للدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، في إطار مشروع جامعة القاهرة لتأسيس خطاب ديني جديد، وبحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات والأساتذة والطلاب.
وفي بداية المحاضرة، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، على أهمية المحاضرة ومعرفة الثوابت والمتغيرات في الدين باعتبارها أحد السبل لمنع الفكر المتطرف والفكر الإرهابي والفكر المتسلط الذي يحاول أن يضيق أمر الدين بأن يتحدث في المناطق المسكوت عنها أو المناطق المباحة.
وقال الدكتور الخشت، إن هناك ثوابت من حيث المصادر وهناك ثوابت تخص الموضوعات، ومن حيث المصادر هي القرآن الكريم أي الوحي الإلهي المقدس، فهذا ثابت من حيث المصادر لا اختلاف عليه، وأيضا السنة المتواترة وهي ثابت لا يتغير وهي منطقة الاتفاق بين المحدثين وبين الفقهاء، وهناك درجات أخرى لا نتركها ولا ندعها، ولكن هناك طرق وضوابط في الاستدلال بها.
وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن من أهم الطرق والضوابط في الاستدلال عدم التعارض مع نص قرآني صريح، لأن الوحي لا يتعارض مع نفسه أو يناقض نفسه.
وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن هناك ثوابت من حيث الموضوعات، منها ما علم من الدين بالضرورة من القطعيات الثبوت وقطعيات المعنى، مستشهدا بقوله الكريم “يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء” فهو قطعي الثبوت وليس قطعي المعنى، والمتعدد المعنى مجال مفتوح أمام العلماء للاستنباط وللاجتهاد. ومن أهم الثوابت الأصول لاعتقادية والأصول العبادية، والأصول الأخلاقية، والضروريات الخمس، وأصول المعاملات والمحرمات في القرآن والسنة المتواترة.
وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن بعض العلماء يفرق بين أعمال الجوارح وأعمال القلوب، مشيرًا إلى أن أركان الإسلام من أعمال الجوارح، لأن نطق الشهادة لفظي وهي عمل بالجوارح، ومثلها الصلاة وايتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت.
وأضاف أن أركان الايمان مثل الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله من الثوابت التي لا مساس بها.
وقال الدكتور الخشت، إن هناك بعض الفرق الإسلامية وبعض المذاهب اختلفوا في بعض المسائل الجزئية التي تتعلق بالطبيعة الإلهية، وهي أمر لا يدخل في القطعيات، لأنها اختلاف في الفهم البشري للطبيعة الالهية، لأن أي وصف لله سبحانه وتعالى غير مذكور في الوحي الكريم لا يصح أن نصف به الله سبحانه وتعالى.
وأكد الدكتور الخشت أنه توجد منطقة يختلف فيها الفهم البشري، فنحن شأننا كمسلمين هو ما قاله القرآن والسنة اليقينية عن الرسول صلى الله عليه وسلم، مشيرًا إلى أن من الامثلة على ما علم من الدين بالضرورة هي الأصول الأخلاقية في القرآن والأمانة والعدل، وحق الانسان في اختيار دينه فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.
وقال الدكتور محمد الخشت، إن كل أنظمة الدول قائمة على حفظ النفس، وحفظ العرض، والمال، ومسألة الثوابت مشتركة بين الدين وبين العقل أيضا، فما يقول به العقل البدهي الواضح الصريح المنضبط والعقل التشريعي في أي دستور أو في أي قانون سنجد نفس الكلام لأن الاسلام لم يأت بعيدا عن العقل، ولان أصول الإسلام وثوابته هي أصول العقل الصريح، مشيرًا إلى أن الثوابت التي يقصدها هي ثوابت عقلية وثوابت دينية معا، وأيضا في العبادات، لكن الأحكام فيها جزء ثابت وجزء متغير وهذا متاح في المذاهب ويختلف فيها الفقهاء.
وقال الدكتور الخشت، إن القرآن قبل التراث وفوق التراث وأعلى منه، وهو لا يوصف نفسه بالتراث الذي يوصف به الأعمال البشرية، ويمثل اجتهادات بعضها عظيم وبعضها سلبي وقابل للمراجعة والنقد والتطوير، لافتا إلى أن أي حديث عن التراث ليس عن القرآن الكريم أو الرسول صل الله عليه وسلم لأنه مبلغ الوحي وهو الوحيد الذي يتحدث بإسم الله، مؤكدًا أنه لا قداسة إلا لله سبحانه وتعالى.
وأكد الدكتور الخشت، أن الشرع يسير مع المصلحة العامة أينما سارت، لأن الدين جاء لرعاية مصالح الناس، لافتا إلى أننا نتبع طريقة ومنهج عمر بن الخطاب في التفكير، الذي كانت آراؤه تناسب عصره، وكان يغير رأيه إذا ظهرت له حجة.
وأضاف، أن منطقة المتغيرات التي نعمل بها لتأسيس خطاب ديني جديد، وأن الدين ليس الخطاب الديني، لأن الدين يتمثل في القرآن والسنة النبوية الصحيحة، بينما يتمثل الخطاب الديني في طريقة فهمنا للدين والتي يمكن أن تتغير بظهور الأدلة وتغير المصالح، مؤكدًا أن التجديد يكون في مجال المتغيرات وليس الثوابت.
من جانبه، قال الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، إن الدكتور محمد الخشت يمثل قيمة وطنية كبيرة وعقل فلسفي وعلمي يعتز به الجميع،
وأن جامعة القاهرة تمثل صرحًا وطنيًا عريقًا له جذور تاريخية ومركز كبير في التعليم وصناعة العقول وتصنيع الخبرات والموارد العلمية في العالم العربي والإسلامي، مشيرا إلى أن قبة جامعة القاهرة هي أحد العلامات المضيئة التي شهدت قامات ورموز وأعلام وتعد جذور أصيلة في تاريخ الوطن.
وأوضح الأزهري، أن تجديد الفكر والخطاب الديني ترتكز على 4 محاور أساسية، وهي إطفاء نيران الفكر المتطرف، وإطفاء نيران التطرف اللاديني المضاد الذي يصل إلى قضية الإلحاد، وإعادة بناء الشخصية الوطنية القادرة على حماية البلد والتي تبحث وترمم أعمدة شخصية الإنسان المصري، وإعادة صناعة الحضارة، مشيرًا إلى أن الغرض من التجديد يتمثل في احترام الأكوان، وإكرام الإسان، وحفظ الأوطان، وإزدياد العمران، وزيادة الإيمان.
وأشار الأزهري، إلى ثقته المطلقة بأن الدكتور الخشت والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر يكن كل منهما للآخر كل الاحترام والتقدير والمحبة وهو ما لا يتعارض مع فتح أبواب الحوار المثمر.
وأعرب الأزهري، عن تأييده لما ذكره الدكتور الخشت حول أن القرآن فوق التراث ويصلح لكل زمان ومكان، وتناوله لضوابط فهم الناس وطريقة تفكيرهم عند قراءة التراث، وأن نأخذ من العلماء منهجهم في التفكير القائم على فهم الأدلة، وتأكيد على أن النص الشريف يتنزل من الواقع الثابت، بينما يختلف الحكم الشرعي حسب ما يوجد في الواقع من أمور، وأن التراث لا يتم رده بأكمله أو قبوله بأكمله.
وأشار الأزهري، خلال محاضرته إلى أنه كلما كان البحث العلمي والنقاش والجدل العلمي مصحوب بنفس هادئة وجو مرحب به، وتقدير متبادل، فإنه يثمر بشكل إيجابي حتى وإن اختلفت وجهات النظر، بينما لو اتسم الجو العام له بالمشاحنات فإنه لن يثمر حتى وإن اتفقت الآراء، لأنه كلما تهيجت المشاعر أغلقت العقول وأصبحت لا تستطيع الفهم أو الاستنتاج، داعيًا إلى انعقاد صالون ثقافي فكري بجامعة القاهرة بشكل دائم يجتمع فيه الرموز والعلماء والأدباء لتأهيل العقول في جو علمي ملائم لإنتاج المعرفة وصناعة الحضارات.
وأوضح الدكتور أسامة الازهري أن موضوع الثوابت والمتغيرات في الإسلام له أهمية كبيرة، مؤكدًا تأييده لما أشار إليه الدكتور الخشت بأن الثوابت في الإسلام لا مساس بها وهي سياج منيع لا يسمح لأحد بالتطاول عليه، مؤكدًا أن الفرق بين الثوابت والمتغيرات هام لتثبيت هوية هذا الدين من ناحية والتعمق فيه التي تمثل أحد مكونات بقائه وخلوده.
وأشار الأزهري، إلى أنه كلما كان البحث العلمي والنقاش والجدل العلمي مصحوب بنفس هادئة وجو مرحب به، وتقدير متبادل، فإنه يثمر بشكل إيجابي حتى وإن اختلفت وجهات النظر، بينما لو اتسم الجو العام له بالمشاحنات فإنه لن يثمر حتى وإن اتفقت الآراء، لأنه كلما تهيجت المشاعر أغلقت العقول وأصبحت لا تستطيع الفهم أو الاستنتاج، داعيًا إلى انعقاد صالون ثقافي فكري بجامعة القاهرة بشكل دائم يجتمع فيه الرموز والعلماء والأدباء لتأهيل العقول في جو علمي ملائم لإنتاج المعرفة وصناعة الحضارات.
وأوضح الدكتور أسامة الازهري أن موضوع الثوابت والمتغيرات في الإسلام له أهمية كبيرة، مؤكدًا تأييده لما أشار إليه الدكتور الخشت بأن الثوابت في الإسلام لا مساس بها وهي سياج منيع لا يسمح لأحد بالتطاول عليه، مؤكدًا أن الفرق بين الثوابت والمتغيرات هام لتثبيت هوية هذا الدين من ناحية والتعمق فيه التي تمثل أحد مكونات بقائه وخلوده.
وأشار الأزهري، إلى أن من ثوابت الإسلام مصادره وأدلته الكبرى وعلى رأسها القرآن والسنة النبوية المشرفة والبيان للقرآن العظيم والإجماع والقياس بالأدلة المتفق عليها، موضحًا أن ثوابت الدين تولد منها عدة محاور للمعرفة عند المسلمين، ومنها أولا أن العقائد من الثوابت والإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر كلها من الثوابت التي لا تتغير بتغير الأزمان أو الأماكن أو الحضارات.
وأضاف الأزهري، أن الأمر الثاني في هذا الدين يتمثل في المبادئ الأخلاقية الكبرى مثل الصدق والأمانة والعدل والكرم والتنزه عن الكذب والسرقة، وهي من الثوابت التي ليس فيها اختلاف بين الأشخاص، وهي معايير للفضيلة وصناعة سلوك إنساني رشيد، مؤكدًا أن الشرع الشريف له مقاصد عليا نشأت من الاستقراء التام لعلماء الفقه الذين عكفوا على استقراء فروع الفقه.
وأكد الأزهري، أن المقاصد الكبرى للشريعة من الثوابت لا يطرأ عليها تغير باختلاف الأزمان والأماكن، وأن الشرائع جميعا جاءت لحفظ النفس والدين والعرض والمال، متابعا أن من الأمور الثابتة للشريعة مناهج الاستنباط وعلم أصول الفقه، التي تمثل معايير محكمة ومجردة لفهم النص الشريف، وأن فلسفة المسلم الخالص هي أصول الفقه مع تباحثهم مع الثقافات الأخرى، كما أن قاعدة أن الضرر يتم إزالته هي قاعدة فقهية كبرى ثابتة لا تقبل التغيير ويندرج تحتها عدة مئات وألوف من الفروع الفقهية.
وتابع الأزهري أن المتغير في الإسلام معناه أن الأحكام الشرعية المتعلقة بالحلال والحرام تنزل على واقع، بمعنى أن الاجتهاد يتم في استخراج الأحكام الشرعية ويصل إلى مسائل جزئية للفتوى في الحلال والحرام مثل الزواج والطلاق وغيره، مشيرًا إلى التمييز بها بين المبادئ الكبرى مثل الصلاة والصوم والحج التي تمثل ثوابت قطعية، مشيرًا إلى أنه من المتغيرات أيضًا الأحكام الفقهية التي قد تختلف باختلاف المكان والزمان والأحوال والأشخاص، مؤكدًا أهمية إدراك الواقع الذي يمثل معنى واسع، والأنماط الفلسفية التي تتولد كل يوم في ظل الانفجار المعرفي والمعلومات الحادث.

الاخبار العاجلة

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع