fbpx

نيباه.. فيروس جديد أخطر من كورونا ويهاجم الجهاز العصبي

نورا ماهر
الصحة والاسرة
31 يناير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
كتبت : نورا ماهر
19 2021 637476378319580193 958 - حواديت اون لاين

تداول كثيرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أخبارا تقول إن فيروس “نيباه” هو فيروس جديد اكتشف حديثا في الصين وبدأ بالانتشار.
إلا أن الصين نفت، اليوم الأحد، أن يكون فيروس “نيباه” الفتاك القاتل وسريع الانتشار فيروسا “صينيا” مثلما تروج له بعض وسائل الإعلام.
واوضحت السفارة الصينية، في بيان لها، أن هذا الفيروس موجود في جنوب آسيا وليس في الصين تحديدا”، مؤكدا على عدم وجود أي دليل علمي يسند هذه الادعاءات.
واعتبرت منظمة الصحة العالمية فيروس “نيباه” معتبرة إياه أحد مصادر الأوبئة الأخطر على البشرية التي تتطلب “ردا عاجلا”.

وقال الدكتور فايد عطية، أستاذ مساعد الفيروسات الطبية بجامعة شانتو بالصين، إن فيروس نيباه موجود منذ 1999 في مدينة ماليزيا .
وأوضح خلال مداخلة مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج صالة التحرير المذاع على قناة صدى البلد، أن أعراض الفيروس تشبه أعراض الإنفلونزا، لكن خطورته تكمن في مهاجمة الجهاز العصبي، بجانب الجهاز التنفسي، ويؤدي للوفاة بنسبة كبيرة.

وأوضح أن الحالات المسجلة من الفيروس حتى الآن قليلة، ومنتشر في آسيا، وهو من عينة فيروسات الخفافيش، ولا يوجد له علاج أو دواء حتى الآن، وينتقل عن طريق الخفاض أو الخنازير أو الأغنام.
وأكد أن الفيروس لم يتحول إلى وباء أو جائحة حتى الآن، لكنه فيروس عنيف، وأعنف من كورونا، ووفياته أعلى من كورونا وصنفته منظمة الصحة العالمية أنه من أكثر 16 فيروسًا أشد عدوى في العالم.

وظهر هذا المرض لأول مرة في ماليزيا في عام 1998 في شبه جزيرة ماليزيا في مزارع الخنازير حيث تم رصد أكثر من 600 حالة، 1999. ثم تفشى في دول مجاورة لماليزيا هي سنغافورة وبنغلاديش والهند، حيث تسبب في وفيات كثيرة كانت أعلى معدلاتها في بنغلاديش. ولقد تم عزل فيروس “نيباه” في عام 1999.
وذكرت منظمة الصحة العالمية أن هذا الوباء ينتقل عبر الخنازير ولحومها وبإمكانه الانتقال عبر البشر والعديد من الأغذية، بما فيها الخضر والفواكه.


مواضيع قد تهمك


رابط مختصر