fbpx

خلال مقابلته لرئيس وزراء الأردن: الرئيس السيسى يؤكد على تكثيف الجهود الدولية لتسوية الأزمة الفلسطينية .. بحث عدة ملفات هامه منها الطاقة والإرهاب والاقتصاد

عماد جبر
اخبار وتقارير
11 فبراير 2021آخر تحديث : منذ شهرين
كتب: عماد جبر

149260006 1090904334762279 2877557398168752498 n - حواديت اون لاين
استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس بشر الخصاونة، رئيس مجلس الوزراء بالمملكة الأردنية الهاشمية، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، واللزاء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.
وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن رئيس الوزراء الأردني نقل تحيات جلالة ملك الأردن الرئيس، معرباً عن حرص الأردن على التنسيق والتشاور المكثف مع مصر إزاء مختلف القضايا، وكذلك تطوير آفاق التعاون الثنائي، وذلك في ظل ما يجمع البلدين من علاقات وروابط قوية على جميع المستويات، وفى ضوء أهمية ومحورية الدور المصري بالمنطقة، بما يساهم في مواجهة التحديات المشتركة التي تمر بها الأمة العربية.
من جانبه؛ طلب الرئيس نقل تحياته للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، مشيداً سيادته بحسن الاستقبال وكرم الضيافة خلال الزيارة الرئاسية الأخيرة إلى الأردن، وذلك في ضوء ما يتمتع به البلدان الشقيقان من روابط تاريخية وطيدة وعلاقات أخوية على المستويين الرسمي والشعبي، ومعرباً عن التطلع لمواصلة التنسيق القائم بين البلدين على مختلف المستويات، سواء ثنائياً أو في إطار آلية التعاون الثلاثي مع العراق، لاسيما في ظل تعاظم التحديات التي تواجهها المنطقة.
وأضاف راضى أن اللقاء تناول استعراض مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصةً ما يتعلق بالتعاون في ملف الطاقة، ومكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وسبل تعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري بما يرقي إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين، فضلاً عن بحث الآليات الفعالة من أجل تنفيذ المشروعات المتفق عليها في إطار آلية التعاون الثلاثي مع العراق.
وتابع راضى أن اللقاء شهد تبادل الرؤى بشأن آخر مستجدات الأوضاع الإقليمية، حيث تم التوافق حول أهمية استمرار التنسيق المتبادل وتضافر الجهود المشتركة، بهدف التأكيد على مبدأ التسوية السياسية الشاملة لمختلف النزاعات والقضايا في المنطقة.
كما تم التطرق إلى تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط، والتنسيق المصري الأردني في هذا الاطار، خاصةً في ظل نتائج الاجتماع الوزاري الأخير لجامعة الدول العربية يوم ٨ فبراير الجاري، حيث تم تأكيد أهمية العمل على تكثيف الجهود الدولية لتسوية الأزمة الفلسطينية استناداً لقرارات الشرعية الدولية، بهدف حلحلة عملية السلام واستئناف المفاوضات.


مواضيع قد تهمك


رابط مختصر