fbpx

«عبدالهادي» يُجيب.. أين تذهب تذكرة «المترو »بعد استخدامها؟

نورا ماهر
اخبار وتقارير
20 ديسمبر 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
كتبت : نورا ماهر
20201220142316620 - حواديت اون لاين

يتسأل كثيرون من ركاب مترو الانفاق عن مصير التذكرة عقب انتهاء استخدامها، وخاصة بعد إدخالها في بوابات التذاكر أو الأجولة المتمركزة «الشكائر» بجانبها في المحطات المختلفة، وما سر الاحتفاظ بها، فهل يرجع إلى إعادة التدوير والاستخدام مجددًا أم يتم تجميعها حفاظًا على نظافة المحطات؟

وردًا على ذلك، قال أحمد عبدالهادي بكير، المتحدث الرسمي باسم مترو الأنفاق، إن تذاكر مترو الأنفاق يتم استيرادها من دولة فرنسا كما هي بشكل المعتاد، وتكون «جاهزة وممغنطة» لتسمح للراكب بالدخول والخروج من المحطة إلى رصيف القطارات، وهي خاصة بالبوابات التي تعمل الآن بالمحطات.

وأكد «عبدالهادي» في تصريحات لـ«حواديت اون لاين» أن الراكب بمجرد إدخاله التذكرة في بوابة التذاكر أثناء الخروج، تذهب التذكرة تلقائيًا إلى درج خاص داخل البوابة الإلكترونية، وبعد اكتمال الدرج، يقوم العاملين بالمحطات بتفريغ البوابات أولًا بأول، ومن ثم تجميع التذاكر يوميًا من كل محطة وشحنها إلى مخزن التذاكر المستعملة بشركة مترو الأنفاق

أما عن مصير التذكرة، فأوضح متحدث مترو الأنفاق أنه كان قبل سنوات يتم عقد مزاد علني لبيع هذه التذاكر بـ«الطن» وترسى على إحدى شركات الكارتون أو الورق، أما حاليًا فتباع التذاكر بالأمر المباشر إلى وزارة الزراعة بإجمالي من 150 لـ 200 طن سنويًا، ليتم فرمها وإعادة تدويرها وإنتاجها كـ«أطباق للبيض».

وأوضح أن عائد بيع التذاكر لوزارة الزراعة تعود إلى خزينة مترو الأنفاق مجددًا ليتم ضخها في مجالات أخرى تتعلق بتطوير الخدمة.

download 10 - حواديت اون لاين

مواضيع قد تهمك


رابط مختصر