fbpx

الأهلى يستعيد شخصيته فى بداية مشواره بدورى الأبطال الإفريقى

10 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
نورا ماهر
رياضة
كتبت : نورا ماهر

download 1  - حواديت اون لاين

عاد الأهلى من تونس بفوز مثير على حساب الاتحاد المنستيرى بعد ان تمكن محمد عبد المنعم من احراز هدف الفوز الوحيد فى الوقت المحتسب بدل ضائع ليعود الاهلى بفوز ثمين يسهل من مهمته فى لقاء العودة بالقاهرة.
سيطر الأهلى على المباراة تماما ولم يكن للاتحاد المنستيرى أى دور هجومى على الاطلاق و ركز من بداية المباراة على الشق الدفاعى خوفا من هجمات الاهلى المرتدة وكاد ينجح فى ذلك لولا ضربة رأس محمد عبدالمنعم التى أعادت الحق لأصحابه.
قدم الاهلى صفقاته الجديدة هذا الموسم فى اول لقاء رسمى للفريق وظهر منهم سافيو البرازيلى بصورة جيدة.
نجح كولر فى أول لقاء له مع الأهلى فى كسب ثقة جماهيره بهذا الفوز الذى سيدخل به الأهلى الموسم الجديد بثقة كبيرة بعد ان عادت شخصية الأهلى من جديد.
سيطرة حمراء بقيادة سافيو
بداية الاهلي مع الاتحاد المنستيري ينتظرها عشاق الفانلة الحمراء بفارغ الصبر فهي ستحدد شكل النادي الأهلي هذا الموسم بعد ان خرج من الموسم الماضي بلا بطولات ومنها سيتم تقييم الصفقات الجديدة و المدير الفني الجديد كولر.
قدم الاهلي شوطا جيدا امام الاتحاد المنستيري التونسي سيطر علي أحداث الشوط الاول بأكمله ولكن كانت اللمسة الأخيرة هي المشكلة الوحيدة للأهلي في هذا الشوط خاصة وأنه رغم سيطرة الأهلي علي أحداث الشوط الاول فإنه لم تتح له الا فرصة واحدة من ضربة رأس للنجم البرازيلى سافيو أنقذها الحارس بشير بن سعيد ببراعة بعد 16 دقيقة من بداية اللقاء. نجح الثنائي محمد عبدالمنعم ومحمود متولي في غلق العمق الدفاعي للنادى الأهلى عبدالمنعم بفدائيته ومتولى بمهارته فتلاشت هجمات المنستيري تماما فلم يصل الي مرمي الشناوي إطلاقا خلال الشوط الأول بينما كانت عودة أكرم توفيق مبشرة بعد غياب طويل عانت فيه الجهة اليمني للأهلي دفاعا و هجوما.
قدم سافيو احدى الصفقات الجديدة للأهلي نفسه بصورة جيدة ووضح انه مكسب كبير اذا تم تسخير إمكاناته لمصلحة الفريق وبمعاونة زملائه في الوقت الذي لم يظهر فيه شادي حسين رغم الجهد الكبير الذي بذله وتمكن السولية وديانج من السيطرة علي وسط الملعب باقتدار بينما كان طاهر وعبدالقادر خارج نطاق الخدمة ولكن الحسنة الوحيدة للثنائي أنهما حاولا أن يقدما شيئا ما خوفا من الاستبعاد من التشكيلة الأساسية وهي بادرة لم تكن موجودة في الموسم الماضي. احترم الاتحاد المنستيرى النادى الأهلي ولم يغامر بالهجوم لأنه يعرف جيدا خطورة هجوم الاهلي ولعب بدفاع المنطقة ولم يبادر بأى هجمة.
هدف قاتل
لم يتغير الأداء فى الشوط الثانى احتفظ اتحاد المنستيرى بالأداء الدفاعى، وسيطر الأهلى على وسط الملعب ولكن عاب لاعبوه البطء فى بناء الهجمات فأعطى المنستيرى فرصة لتنظيم دفاعاته وكان نتيجة ذلك حصول عبد المنعم على إنذار للخشونة.. خرج شادى حسين بعد مجهود كبير ولكن دون إنتاج ولعب محمد شريف فى اول تغيير للأهلى بعد 64 دقيقة وسط تكتل دفاعى منستيرى.
شهدت الدقائق الأخيرة أفضل فترات الأهلى الهجومية، حيث دفع كولر بافشه وحسام حسن بدلا من عبدالقادر و سافيو ولكن مرت الدقائق سريعا دون أى تغيير ولكن كان لمحمد عبد المنعم كلام اخر بعد ان نجح فى ترجمة سيطرة الاهلى الى فوز مستحق فى الثوانى الأخيرة من الوقت المحتسب بدل ضائع بضربة رأس رائعة سكنت شباك الاتحاد المنستيرى ليضع الاهلى قدما فى دورى المجموعات الإفريقى.

 

الاخبار العاجلة

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع