fbpx

شكرى: في حالة عدم التوصل لاتفاق .. لا يوجد امامنا سوى ان نحمى حقنا الأصيل فى الحياة

عماد جبر
عربى ودولي
9 يوليو 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
كتب: عماد جبر

resize e1625783513748 - حواديت اون لاين
قال سامح شكرى وزير الخارجية خلال كلمته في جلسة مجلس الأمن مساء اليوم الخميس لمناقشة أزمة السد الإثيوبي بدعوة من كل من مصر والسودان أن مصر قدمت بمقترحات من شانها تحقيق التنمية المشتركة بين الدول الثلاث.
وأكد شكرى أن كل ما طالبته مصر أن يكون هناك اتفاق ملزم ليكون وسيلة لتأمين ضد الآثار الضارة لهذا السد وقد سعينا لتحقيق ذلك من خلال وضع آلية للتعاون سويا لتحمل التبعات فترات الجفاف ولكنها تزال ترفض أي قرار لحماية مصالح دول المصب مضيفاً ليس من قبيل المبالغة أن سد إثيوبيا يمثل تهديدا وجوديًا حقيقا وأن هناك أضرار لا تعد ولا تحصى بالنسبة لمصر ورغم كافة جهودنا لحفظ مياهنا ولكن الضرر الذي ينتج عنه سوف يستشري كطاعون، وقد يؤدي إلى عجز لمصر يصل إلى 120 مليار متر مكعب.
وأكمل شكرى الآثار الضارة سوف تعمل على تقليل سبل الحصول على مياه الشرب النظيفة ومما سيؤثر سلبا ويدمر آلاف الأفدنة وهو الوضع الذي لا يمكن لمصر أن تتحمله، وعليها فإنها تقوم ببذل كل جهد واتخاذ الإجراءات لاستباق هذه الاحتمالية والوصول لاتفاق في إطار زمني ودون مواربة لتحقيق هذا الهدف، ولكن إذا لم نتوصل لاتفاق وتضررت مصر فلا يوجد أمام مصر إلى أن تحمي وتصون حقها الأصيل في الحياة وفق ما تضمنه القوانين والأعراف.
وتابع شكرى لابد من أن يكون هناك ضمانات أثناء فترات الجفاف فيما يتعلق بملء وتشغيل السد والذي قد يعرض حياة الملايين من المصريين إلى الأخطار.


مواضيع قد تهمك


رابط مختصر

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع