fbpx

تجديد الخطاب الديني بجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية بالإمارات .. الخشت يستعرض رؤيته لواقع العلوم الدينية وسبل تطويرها ويكشف الأخطاء المنهجية في علوم الدين التقليدية

11 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
عماد جبر
محافظات

7d5cbb2d 11d1 4cb2 8d8d 92614bb64650 - حواديت اون لاين
شارك الدكتور محمد عثمان الخشت أستاذ فلسفة الدين ورئيس جامعة القاهرة، بورقة بحثية في المؤتمر العلمي الذي تنظمه جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، على مدار يومي 9 و 10 نوفمبر الجاري، تحت عنوان «تجديد الخطاب الديني» وبرئاسة الشيخ عبدالله بن بيّه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي رئيس المجلس العلمي الأعلى للجامعة، وعدد من العلماء والخبراء من حول العالم.
وألقى الدكتور محمد الخشت، كلمة ضمن جلسة “ما هو الخطاب الديني اليوم وما هي مجالات وأبعاد تجديده، ولماذا؟” استعرض فيها رؤيته حول الواقع الحالي للعلوم الدينية وسبل تطويرها، بالإضافة إلى بعض الأخطاء المنهجية والابستمولوجية في علوم الدين التقليدية.
الواقع الحالي للعلوم الدينية
وفي مستهل كلمته، قال الدكتور محمد الخشت، إن الواقع الحالي الذي نعيشه الآن هو أن العلوم الدينية التي نشأت حول النص الديني تجمدت وابتعدت عن مقاصده، وتم تحويل النص الديني من نص “ديناميكي مفتوح” يواكب الحياة المتجددة، إلى نص “استاتيكي جامد” يواكب زمناً مضى وانتهى، مضيفًا أن القرآن الكريم نص مقدس مرن حمّال أوجه في كل العصور، ويواكب المتغيرات المعاصرة والمتجددة، وهو ما يتضح من خلال نزول القرآن على مدار ثلاثة وعشرين عاما، ورغم ذلك تجمدت المفاهيم التي نشأت حول القرآن الكريم والسنة النبوية المتواترة، وتحول الخطاب الديني إلى نصوص جامدة، مؤكدًا ضرورة فتح باب الاجتهاد المتجدد حول المتن المقدس في كل العصور.
واستعرض رئيس جامعة القاهرة، ما تم خلال المائتي عام الماضية في حقل العلوم الدينية مبينًا أن معظم العلماء استعادوا كل المعارك القديمة، معارك زمن الفتنة الكبرى التي نشأت وقت عثمان بن عفان رضي الله عنه، ومعارك الهوية، ومعارك فقه الحيض والنفاس والجنس والجسد، ومعارك التمييز بين الجنسين، ولم يدخلوا بعد المعارك الجديدة والمعاصرة، معارك التنمية، ومعارك إنتاج العلوم الطبيعية والرياضية والاجتماعية والإنسانية، ومعارك الفساد، ومعارك الحرية، ومعارك الفقر والجهل والأمية، ومعارك الدفاع عن الدولة الوطنية.
الأخطاء المنهجية والابستمولوجية في علوم الدين التقليدية
وكشف الدكتور محمد الخشت، خلال كلمته، أهم الأخطاء المنهجية والإبستمولوجية في علوم الدين التقليدية وأبرزها: الخلط بين المتن المقدس والمتن البشري، والخلط بين الإسلام والموروثات الاجتماعية، وعدم التمييز بين الإسلام والمسلمين، وعدم التمييز بين الأحاديث النبوية المتواترة والأحاديث الآحاد، وعدم التمييز بين قطعي الدلالة من النصوص وظني الدلالة، وعدم التمييز الإبستمولوجي بين اللا تاريخي (الثابت) والتاريخي (المتغير) في الأحكام الشرعية، وغياب العقلانية النقدية، والرؤية الأحادية للإسلام،، وقيام علم التفسير القديم على الصواب الواحد وليس على تعددية المعنى وتعددية الصواب.
وأوضح الدكتور الخشت، أنه تناول أسباب هذه الأخطاء المنهجية في كتابه “نحو تأسيس عصر ديني جديد”، وأن أهم هذه الأخطاء وجود بعض العقول المغلقة التي تقوم على منهجية نقلية وليس على منهجية عقلانية نقدية، بالإضافة إلى النظرة الأحادية والمتعصبة وعدم القدرة على الحوار الإيجابي المنتج، إلى جانب غياب دور العلم الاقتصادي في دراسة الظاهرة الدينية؛ لافتًا إلى أن الخطاب الديني التقليدي هو إنتاج لنمط الاقتصاد الرعوي المشكل للحياة والمحدد لأنماط العلاقة والتفاعل في الماضي.
تطوير علوم الدين وليس إحياء علوم الدين
ودعا الدكتور محمد الخشت، خلال مشاركته في المؤتمر، إلى ضرورة تطوير علوم الدين وليس إحياءها، مؤكدًا ضرورة تفكيك الخطاب البشري التقليدي، والبنية العقلية التي تقف وراءه وتأسيس خطاب ديني جديد، موضحًا أن النص الديني هو القرآن الكريم والسنة النبوية المتواترة، أما الخطاب الديني فهو عمل بشري في فهم القرآن والسنة ويمكن إعادة النظر فيه لكي نعيد بناء العلوم.
وقال رئيس جامعة القاهرة، إن كل ما جاء فى التاريخ بعد لحظة اكتمال الدين التي أعلنها الله، جهد بشرى قابل للمراجعة، وهو في بعض الأحيان اجتهاد علمي في معرفة الحقيقة، وفى أحيان أخرى آراء سياسية تلون النصوص بأغراضها المنحازة، وأن هذه الآراء ليست وحياً مقدساً بل هي آراء بشرية قابلة للنقد العلمي والتمحيص.
وقال إن العلوم التي نشأت حول الدين مثل علوم التفسير والفقه وأصول الدين وعلوم الحديث هي علوم إنسانية، تقصد إلى فهم الوحي الإلهي، وكل ما جاء بها اجتهادات بشرية، ومن ثم فهي قابلة للتطوير والتطور.
عن الدكتور محمد عثمان الخشت
جدير بالذكر أن الدكتور محمد عثمان الخشت فيلسوف عربي معاصر، يرأس جامعة القاهرة منذ أغسطس 2017، ويعد من كبار محققي التراث الإسلامي حيث بلغت تحقيقاته 24 كتابا من أهم كتب التراث، وتبلغ مؤلفاته العلمية 41 مؤلفًا في الأديان والعلوم الإنسانية والشرعية، وله 27 بحثًا علميًا محكمًا، وصدر أول كتاب محقق له عام 1982، وله أكثر من 15 بحثًا علميًا محكمًا باللغة الإنجليزية والألمانية منشورة في مجلات علمية إقليمية ودولية، ومن أبرز مؤلفاته كتاب “نحو تاسيس عصر ديني جديد” و”المعقول واللامعقول في الأديان” و”تطور الأديان” و”أخلاق التقدم” و”المجتمع المدني والدولة” و”فلسفة المواطنة وأسس بناء الدولة الحديثة”، وترجمت بعض مؤلفاته وأبحاثه لعدد من اللغات منها: الإنجليزية، والألمانية، والفرنسية، والإندونيسية، وبعض اللغات الأفريقية، وأصدر باحثون عرب وأجانب عن مشروعه الفكري أكثر من 100 بحث علمي محكم ورسالة ماجستير ودكتوراه.
وصنفه كرسي اليونسكو للفلسفة بالعالم العربي ضمن الفلاسفة العرب المُعاصرين في موسوعة الفلاسفة العرب المعاصرين الصادرة عن كرسي اليونسكو للفلسفة في 2017، كما أصدر اليونسكو مجلدا كاملا عن فلسفته في 2020. والدكتور الخشت صاحب نظرية جديدة في تطور الأديان، وقدم مشروعا جديدا لتجديد الفكر الديني قائم على العقلانية النقدية، ويرى ضرورة تطوير علوم الدين، وليس إحياء علوم الدين القديمة. ويدعو الدكتور الخشت إلى صياغة خطاب ديني جديد بدلا من تجديد الخطاب الديني القديم، كما أعاد تأويل موقف الشريعة من قضايا المرأة.

الاخبار العاجلة

سوف يتم التبليغ عن أي مقال مسروق من الموقع